Saturday, January 06, 2007

منور يا عم احمد فوزى






ها سجل لنفسى
اكبر عدد ممكن من الصور
قبل موتى بالسرطان
او بالايدز



الامهات هما اللى بيحسو بالزمن
بيشوفوا هدوم عيالهم الداخلية
مش حاسس ناحية امى بالفة

امى صورة شعرية قديمة
كالتها الام المرارة و الكبد
ما يفرقش معاها البحر اللى بيطرد الصيادين
انت متاكد ان امك بتدعيلك ف الصلاة
يوم ما اتولدت ماكنتش البرازيل سيدة العالم ف كرة القدم
براويز صالة البيت منهكة م المشى ف جنايزى اليومية
تحت باط اخوية بدأ البانجو ف النمو
الموت سيناريو ممكن يتلعب فيه
كل يوم يقرا الاهرام
الملل اتسرب للتكييف
بكايا م العادات اللى بحرص عليها
و السرير عزلتى

صعب وصولى للسيما
مع أن خطوتى واسعة
بكايا ضرورة ملحة
لتستمر يافطات اقسام الشرطة
و عوادم السيارات
معدوم الود مابينى وبين التختة
العام الدراسى شنطة خمرتها ردئية
المخدة من كتر دموعى بترفصنى للكتابة
الجنس شنطة سفر
ااقرفص ليه و الظلم براح
على سبيل الاكتئاب و الاحساس ان معظم الناس بتكرهك
انصحك ماتكملش قراية
افيش الفيلم متقلق
نفسى ف تذكرتين
ماليش اى علاقة ببار او قهوة
راخرة كل مرايات الكون بتكدب
كب نفسك ف مستنقع رخام
لسه بيدور عن جدوى الزى المدرسى
الافكار شئ جميل
بس لو تختلف شوية عن لون الحيطه و ازماتى المتكررة
كل يوم الصبح يلمع جزمته بمشاكل اسرة مكونة من 11 فرد
تكفى القعدة قدام الدفاية للحصول على اولاد اجمل منى
تتمرجح بارفانات البنات على حبال شهوتى
لو ماكنش جنب سريرك كومدينو
مش هتقدر تواعد اى بنت
السفر رحلة لاول العام الدراسى
خبراتى ف الرقص ممكن تمنعنى م الغرق
الجزمة بقالها ف رجلى ست سنين
لانها لا تحب المكسيك
لن تضع فوق قبرى ولو بوكيه ورد واحد

بيسمع بلوز
عشان الدكاترة نصحوه بعدم ركوب العجلات الحربية
صعب كتابة رعشة بدنى لما اتملى ملامحك
لما بكيتى ف التليفون
ما حطتيش دموعك ف علبة قطيفة
ولا حتى شربت قهوة بطعمك
ريحتك مالية الشوارع
للاسف مفيش دليل على صحة كلامى
غير كرهى لحديد التسليح و الاسمنت
لما واحد فيهم قال للتانى
الصلاة
صاحب العمل
اشياء قيمة
غير قابلة انك تحطها ع الرف
كان المفروض .....
بس اللى منعهم يحضنوا بعض
كانوا بيكلموا ف التليفون
مالحقش سفينة نوح
لانه مالقاش انثى تشبه له تمام
مش مكتب السجل المدنى بس هو اللى رابطك بالحياة
خجلك كان عبيط جدا لما الراجل ابو دقن قالك يا زنجى
ايه السبب الحقيقى لبياض بشرته
حاسس انى ولى من اولياء ربنا الصالحين
اللى مش مطمنى تبرير الراجل ابو دقن للون بشرتى اللى قاله و هو بيضحك و ماشى بسرعة
صعب تفكى زراير بلوزتك –
مش ضرورىتستنىصوت التليفون بعد نص الليل فى الصالة
خلايا جلدى تستهجى لمسة قربت منك ناحيتى
بداية رومانسية لاشارة غدد دمعية
دموعك مالهاش نفس تجرى ورا اى دمع –
من رأيى تبروزيها
بحن ليكى ف الشتا ،
مع ان ماكنش فيه ما بينا حضن يأكد الجملة اللى فاتت
غير بس نظرة من عيونى ، حطت على خدودك
وانتشت من
خد بغمازة وحيدة ،
وخد تانى بعلامة مميزة
صنعتها شقاوة الطفولة بالقزاز
لمسة ايديكى ،
نظرة عينيكى
مش مهم
المهم انى بحن ليكى فى الشتاء
انور كامل
هل تشتهى ريحة دموعى ؟





بتكتب النصوص دى من العام 1999 إلى العام 2006 بتعاون تام مع رجال الامن
مع الاعتذار اللازم ... لدكتور ... رفعت السعيد
شعر ...أحمد فوزى

2 comments:

sara said...

شعر جميل يا احمد فوزى
قتح جزء من روحى

Memo said...

انت عملت وصف للحياه واجمل حاجه فالكلمات انها فيها تفاصيل يعني عمق وشمول لمعاني كتير قوي
أسلوبك رائع و شيق جدا لدرجه اني قريتها كذا مره
.. استمر