Saturday, October 08, 2005

عايدة الأيوبى.............عصفورة طلت علينا من الشباك

عايدة الأيوبى .......ذلك الصوت الرقيق الملائكى المرهف
عايدة الأيوبى من القلائل الذين من الممكن وضع صورهم فى القاموس المصور وعليهم سهم مكتوب امامه فنانة مصرية
عايدة الأيوبى هذه العصفورة التى طلت من الشباك على حياتنا الثقافية والفنية فى فترة ما من اوائل التسعينات والتى تعتبر اهم التجارب الغنائية النسائية فى مصر فى حقبة التسعينات

عندما اتكلم عن عايدة الأيوبى لا ادرى اتكلم عن اى ناحية بالظبط فى هذه الحالة المتفردة
فى تاريخ المزيكا المصرية
ممكن ان اتكلم من وجهة نظرى المتواضعة مثلا
عندما سمعت عايدة الأيوبى لأول مرة فى اوائل التسعينات لم اسمع لها الا اغنيتان فقط
الأولى اغنية على بالى والثانية اسمها من زمان
وكم كانت دهشتى وقتها رغم صغر سنى من ذلك الصوت الضعيف صوتيا العبقرى فنيا والذى يدخل القلب من اول ثانية استماع
لم تكن معلوماتى عن المزيكا قد نضجت بعد الا اننى كنت اعرف ان هذه المطربة ظاهرة فريدة ومختلفة وكنت اشعر انها من عينة فيروز التى اعشقها
وبدات رحلة البحث عن البومات عايدة الأيوبى فى بورسعيد
و كانت المفاجاة انى لم استطيع الحصول الا على شريط واحد و لم احصل على اى معلومات عن هذه المطربة لا اعرف جنسيتها او مشروعاتها القادمة

وتمر الأيام ويذداد عشقى لمنير وفيروز وبدات تظهر فى حياتى اسماء مثل الشيخ امام و مارسيل خليفة و احمد فؤاد نجم وصلاح جاهين ويحى غنام
و بدات تتبلور اتجاهاتى و قراءاتى لنواحى معينة
وفى هذه الأثناء بدات استرجع تلك التجربة القديمة معى.........عايدة الأيوبى
و بدات اجمع اغانيها واجمع المعلومات عنها واذداد عشقى لتلك التجربة العبقرية المصرية
كانت نموزج الفتاة التى اتمناها وقتها
الفتاة اللى بتفهم يعنى بتكتب وتغنى وتلحن
كنت دائما اشمئز من الفتيات الللاتى يضعن صور كاظم الساهر فى محافظهن و لا يعرفن من الشعر الا كلمات نزار قبانى
كنا فى وقت ان تجد بنت تحب صلاح جاهين مستحيل
ان تجد بنت تعرف مارسيل خليفة معجزة
و لذلك اصبحت عايدة الأيوبى فتاة احلامى فى تلك المرحلة من عمرى
ولكن ما حدث انها اختفت من حياتنا المصرية تماما وبدات ابحث عن اى معلومات عنها
عرفت انها عاشت سنوات كثيرة من حياتها فى المانيا وانها عازفة جيتار وعود ممتازة
اغلب اغانيها من تاليفها ولحنها وغنائها
تعاملت مع شاعر فلسطين الأول محمود درويش و مع مارسيل خليفة
عرفت انها مهندسة كمبيوتر وخريجة الجامعة الأمريكية
عرفت انها سبب شهرة كل من ياسر عبد الرحمن وحنان ماضى وهشام عباس
عرفت انها اعتزلت الغناء و لاادرى السبب
ولكن الذى يبقى هو هذه التجربة المصرية المتفردة و الحالة العبقرية التى صاغتها لنا عايدة الأيوبى فى فترة من حياتنا المصرية كان المد الخليجى والنفطى على اوجه
لقد ظهرت عايدة الأيوبى فى نفس وقت ظهور مطربين ومطربات النفط امثال نوال الزغبى كاظم الساهر وبداية ثقافة الزيت كما يسمونها

تحية اخيرة لصاحبة المشاعر الحساسة و الدفىء والشجن
تحية لتجربة مصرية و حدوتة من حواديتنا المصرية
تحية لفتاة احلامى فى فترة ما
تحية الى العصفورة
التى طلت علينا
من الشباك
تحية الى

عايدة الأيوبى

7 comments:

radwa osama said...

منين اجيب لها شريط بجد عايزة اسمعها ..على العموم انا هعمل بحث عنها على النت

hesterua said...

هتلاقى اغانيها عند اى محل شرايط كبير
فى البوم جميل اسمه حن عليا
وعلى بالى

Tamer Atef said...

صديقي و شريك هواياتي..الشاب المثقف.." الخجول" احمد:)
سأل عليك علطول كريم وكل الاصدقاء المشتركين..ومش عارف اجيبك..عل عموم اديني جبتك عبر الشبكه العنكبوتيه ..
مبدائيا..حمد لله علي سلامتك واتمنالك اجازه سعيده مع حبيبيك ..ثانيا والأهم..رغم السنين الطويله الجمعتنا مع بعض..الا انك يابو حميد فاجئتني بالكلام الهايل ده رغم انه مش غريبه علي شاب بورسعيدي..بروفؤادي دماغه عليه ذي حضرتك..ما تفهمنيش غلط ..مش قصدي حاجه وحشه بكلمه "دماغه عليه" :) أقولك حاجه تدحكك يا رب تكون فاكرها..."كيس جوافه" ها؟؟ طايب "مايكروسوفت" ؟ اكيد أفتكرت :..
عالعموم...يشرفنا مشاركتك معانا عل رابط ده http://egyptianpride.blogspot.com/
و طبعا الدعوه عامه لكل الشباب المصري البجد نفسو يشوف مصر العرفنا عليها دكتور جمال حمدان في شخصيه مصر..والقال عليها فؤاد نجم مصر يا امّة يا بهية
يام طرحة و جلابية
الزمن شاب و انتي شابة
هو رايح و انتي جاية
جايه فوق الصعب ماشية
فات عليكي ليل و مية
و احتمالك هو هو
و ابتسامتك هي هي
تضحكي للصبح يصبح
بعد ليلة و مغربية
تطلع الشمس تلاقيكي
معجبانية و صبية
يا بهية
***
الليل جزاير جزاير
يمد البحر يفنيها
و الفجر شعلة ح تعلا و عمر الموج ما يطويها
و الشط باين مداين
عليها الشمس طوافة
ايدك في ايدنا
ساعدنا
دي مهما الموجة تتعافى
بالعزم ساعة جماعة
و بالأنصاف نخطيها
***
مصر يا امّة يا سفينة
مهما كان البحر عاتي
فلاحينيك ملاحينيك
يزعقوا للريح يواتي
اللي ع الدفة صنايعي
و اللي ع المجداف زناتي
و اللي فوق الصاري كاتب
كل ماضي و كل آتي
عقدتين و التالته تابتة
تركبي الموجة العفية
توصلي بر السلامة
معجبانية و صبية.. يا بهية
***
و يعود كلامنا في سلامنا يطوف ع الصحبة حلواني
عصفور محني يغني
على الأفراح ومن تاني
يرمي الغناوي تقاوي
تبوس الأرض
تتحنى
تفرح
و تطرح
و تسرح
و ترجع تاني تتغنى
اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني
.... والسلام ختام يا عم احمد
صديق من 8 و 9 سنين كدا:)

hesterua said...

مليون شكر يا تامر
فين ايامك يا عم
انا هجيلك اكيد امواج
وانا يا عم مش قد الكلام الكبير ده

على فكرة مش عارف ادخل المدونة بتاعتك

haya said...

رائعة عايدة الايوبي ..الغريب ..انه انا بالصدفة كنت اسمع بالراديو ..وسمعت اغنية ع بالي ..حبيتها جدا ..وصرت اسال حالي مين معقولة تكون صاحبة هالصوت الملائكي ..اكتر من رائعة ..اغنية "وردة" روعة

أشرف حمدي said...

سعيد جدا بعثوري علي هذه التدوينة
الرائعة
لا أدري لماذا اعتزلت وكان من المفترض لها أن تصبح عايدة الأيوبي واحدة من رموز الموسيقى المصري ان لم تصبح بالفعل من خلال اغانيها القليلة التي تركتها لنا

علي بالي
من زمان
من أروع ما يمكن سماعه
تحياتي

Firas said...

على فكرة عايدة الأيوبي شامية وليست مصرية مثل الكثيرات لسعاد حسني و ميادة الحناوي وأسمهان و رغدة